زلة لسان

ولم لا؟

بينما كنت في العمل و في نهاية يوم حافل ، أعلنت مديرتي عن انعقاد مؤتمر للطفولة المبكرة في الولايات المتحدة الأمريكية . فقلت لِم لم تخبرونا من قبل عن  مثل هذه المؤتمرات؟! وكنت  دائما ما آمل و أحلم بحضور  حدثٍ مُماثل! فردت علي مستهجنة هل ستذهبين لأمريكا؟ قلت ولم لا؟  وقد كنت قبلها بفترة ليست بالبسيطة قد عاهدت نفسي على أن لا يكون في قاموسي كلمت لا! وذلك لأن كلمة لا تحرم المرء من فرص كثيرة تمر عليه! ولذلك فقد قمت باستبدالها في قاموسي بجملة “ولم لا”.

 

شكراً

لا أخفيكم أن هذه الجملة فتحت علي أبواباً مغلقة و تجارب فريدة  و أناساً جدد. ولكني أعود لزلة لساني عندما قلت ” ولم لا؟” فردت قائلة: إذن سأحاول جاهدة لتذهبي لهذا المؤتمر ما دمتي راغبة! والحق يقال فقد بذلت مديرتي الجهد الكبير الذي لا أستطيع إلا شكرها عليه  حتى تمكنت من الذهاب إلى المؤتمر. ولا أنسى شكر الجنود المجهولين الذين لا نراهم ولكن نتأثر بعملهم و قراراتهم فكل من وافق و ساهم و نسق لهذه الرحلة لهم الشكر الجزيل. 

أعود إلى زلة لسان،  كلفتني الكثير و لكنها نفعتني! وعندما أعود في ذاكرتي لها أقول لنفسي رب ضارة نافعه!

 

بورتريكو!

لم أكن أحلم بالذهاب إلى الولايات المتحدة لسبب جداً بسيط ألا وهو أنها بعيدة جداً ! لم أكن على معرفة بعدد الأميال التي تفصل بيننا  ولكن حسبي بِبُعدِها أنها تقبع هناك خلف المحيط الأطلسي كما تعلمت في المدرسة. فإذا بي أُرسل نفسي  بزلة لسان إلى بورتريكو! ماهي؟ وأين هي؟ لم أكن أعرف! يالزلة لساني!  

بعد استنجادي بصديقي العزيز قوقل اكتشفت بورتريكو و قمت بالقراءة عنها وأخذت جولة بالصفحة الخاصة  على الانترنت عن المؤتمر و تبِعاتِه!

Image

لفت انتباهي في المؤتمر أنشطة عدة أحببت المشاركة بها منذ الوهلة الأولى التي قرأت بها عنها. ولكن  استوقفتني جملة واحدة من  بين آلاف الجمل التي تصف و تشرح المؤتمر آلا وهي أنهم كتبوا “أن حضور  هذا المؤتمر تجربة ستغير حياتك و حياة الآخرين “. فقلت بيني و بين نفسي أريد الذهاب إلى هذا المؤتمر. 

كتبوا “أن حضور  هذا المؤتمر تجربة ستغير حياتك و حياة الآخرين “. فقلت بيني و بين نفسي أريد الذهاب إلى هذا المؤتمر.

وهكذا قررت الذهاب إلى بورتريكو..

Image، دمتم بخير

فاطمة الذوادي  

Advertisements

الرحلة إلى بورتريكو

شفاء سالم

غرب عن الأوطان في طلب العلا               وسافر ففي الأسفار خمس فوائد

 تفريج هم واكتساب معيشة                     وعلم وآداب وصحبة ماجد  (الشافعي )

رحلة لا تنسى

وحتى الآن هي  “رحلة العمر” التي امتدت أكثر من ٢٦ ساعة، ذهبنا بها إلى النصف الآخر من كوكب الأرض، إلى بلاد لم أتخيل في حياتي أن أزورها

 إلى بورتريكو، حتى لو سألني أحدهم قبل شهر أين تقع هذه البلاد فلن أتمكن من إجابته!

كانت رحلة مكثفة بالدروس لدرجة أني أحسست أني خرجت من الواقع ودخلت في فلم سنمائي! ولكنه فلم لن ينسى

prworLD

كانت وجهتنا في بورتريكو إلى المنتدى العالمي للرعاية والتعليم المبكر للأطفال

وقد كنت أسمع من الكثيرين ممن حضروا الدورات السابقة لهذا المنتدى  يقولون أنها حضور هذا المؤتمر هي تجربة فريدة من نوعها

wf14-eventlogo-sm

..من أبوظبي

إضافة إلى ساعات الرحلة الطويلة ذهبت مبكراً جداً إلى المطار لأنهم أخبروني أن  التفتيش الأمريكي TSA…

View original post 236 more words

أجواء المنتدى العالمي.. همة وبهجة

شفاء سالم

وصلنا إلى سان خوان في نفس اليوم الذي سينطلق فيه المنتدى، وسكنا في فندق الشيراتون والذي تقام فيه فعاليات المنتدى.

 بعد أن أخذت قسطاً من الراحة، ذهبت إلى الطابق الذي ستتم فيه الفعاليات وبدأت إجراءات التسجيل.

wofo1

وكانت أجواء المؤتمر كلها تقول

Play Is The Way

كان تنظيم المؤتمر مجسداً لمفهوم أن الحياة هي بهجة ولعب واستكشاف، ليس فقط للأطفال وإنما لكل الأعمار

وأن التعلم هو ليس قراءة واستماع، وإنما نشاط ولعب وتفاعل..

– كان لكل مشارك حقيبة صغيرة تحتوي على مكعبات وعليه أن يكمل القطع الناقصة لديه عن طريق البحث عنها لدى المشاركين الآخرين.

IMG_6775-1

وهذا شكل المكعب بعد اكتماله

IMG_6768-1

– كان هناك ركن للعب بالمكعبات الكبيرة ودائماً ما كان المشاركون يلعبون في هذه المنقطة

IMG_6770-1

وكانت هناك صالة برعاية شركة Lakeshore وهي شركة توفر المواد والأدوات التعليمية، وكانت مشاركة الشركة عبارة عن كتيبات فارغة مثل دفاتر الرسم وأنواع مختلفة من أدوات الفنون، أوراق ملونة من مختلف الخامات، ملصقات، أشكال براقة، صمغ، مقصات، ألوان،…

View original post 562 more words

ماذا تعلمت من المنتدى العالمي للطفولة؟

here is my partner reflection and What did she learned from the Forum ..

شفاء سالم

wofo6

المؤتمرات: وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا

مثل هذا المؤتمر الذي اجتمع فيه أكثر من ٨٠٠ مشارك من ٨١ دولة، بخبرات مختلفة، وتجارب مختلفة، وتصورات مختلفة، وجاؤوا محترمين لبعضهم البعض بل وراغبين في الاستفادة من بعضهم البعض بغض النظر عن أعراقهم وعن إمكاناتهم المادية أو عن درجاتهم العلمية، فقط لكونهم مختلفين، ولكونهم راغبين في البحث عن الاختلافات لدى غيرهم، لأنهم يعقتدون أنها ستؤدي بجهودهم إلى التكامل.
كل هذه الرغبات والمقاصد تكفي لتكون مصدراً للهمة والطاقة التي كان يشعر بها من حضر المنتدى.

Saying “YES” To The Moment

تحدثت Bonnie Neugebauer عن أن تكون لدى أحدنا الشجاعة والمخاطرة بأن نقول “نعم” لتلك الخاطرة الملهمة التي تأتي لأحدنا في لحظة ما، فقد تكون فكرة غير مألوفة، أو حتى مجنونة، واستفادتنا منها هي أن نتقبل تنفيذها.

ظل يتردد في بالي قولها أننا هنا في المؤتمر جئنا  لنثير التساؤلات، وليس بالضرورة لنجد أجوبتها.

وأن كل مشارك هنا قيمته في وجدانه وهمته وفكره، وليس في منصبه المهني.

View original post 700 more words

رحلة الألف ميل تبدأ بخطوة

رحلة الألف ميل تبدأ بخطوة

تبدأ رحلتي رحلة الألف ميل بخطوة أسأل الله أن يوفقني و يرزقني الخير فيها ،بمبادرتي بإنشاء هذة المدونة .
لست شخصا مثالياً .. ولكنني شخص مجتهد
لست دائما على حق .. ولكنني أحب أن أتعلم ..
لا أعطي نفسي الحق لمحاسبة أحد،، ولكني أحاسب نفسي لأرتقي بها
جميل أن ننجح ونتفوق ولكن الأجمل أن نتعلم من فشلنا ومن تجاربنا غير الناجحة بابتسامةعريضة و فخر.
كنت اعتقد أن الحياة معقدة و عندما أمعنت التفكير،،،، وجدتها بسيطة جداً فحياتنا مجرد قصص وتجارب!
هنا موعدي معكم لسرد الحكايا و التجارب ..
سأحكي لكم قصصي و أحكوا لي قصصكم ..
سأشارككم تجاربي و شاركوني تجاربكم ..

دمتم بخير،
فاطمة الذوادي